ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

الكبسولة المبرمجة لعلاج السمنة بدون جراحة

اتجه العلم في الآونة الأخيرة إلى تطوير تقنيات حديثة وأكثر أمانًا لمساعدة مرضى السمنة على التخلص من وزنهم الزائد بدون ألم أو مضاعفات، لمساعدة أصحاب السمنة المفرطة في العودة إلى ممارسة حياتهم بشكل طبيعي دون الوقوف أمام مضاعفات السمنة المفرطة وعواقبها ، وتعتبر الكبسولة المبرمجة  من أحدث تلك التقنيات في علاج السمنة، وقد قام طلاب جامعة هارفارد بأمريكا بتطويرها بعد عدة سنوات من الأبحاث والتجارب. 

وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر عن الكبسولة المبرمجة، وطريقتها في إنقاص الوزن، وعلاج السمنة ومميزاتها المتعددة.

ما هي الكبسولة المبرمجة؟

الكبسولة المبرمجة أو الكبسولة الذكية هي ابتكار جديد أُضيف مؤخرًا إلى خطط علاج السمنة، وهي لا تختلف في الحجم كثيرًا عن كبسولات المضاد الحيوي. 

يتم وضع بالون داخل الكبسولة ومن ثم يقوم الطبيب بربطها بأنبوب رفيع وطويل يكفي ليصل إلى معدة المريض.

عند وصول الكبسولة إلى المعدة؛ يتمكن الطبيب من ملء البالون بحوالي 550-600 مللي من سائل مخصص لها في أقل من عشر دقائق دون استخدام التخدير، وأخيرًا؛ يزيل الطبيب الأنبوب بسهولة عن طريق سحبه خارج فم المريض.

تمكّن الباحثون من تصميم البالون بشكل مناسب حتى تبقى داخل المعدة لمدة 4 أشهر، دون الشعور بأي ألم أو التعرض لمضاعفات. 

بعد انتهاء تلك المدة؛ يتم إفراغ محتوى البالون والتخلص منه بسلاسة من خلال إفرازات الجهاز الهضمي دون أي مضاعفات.

كيف يتم استخدام الكبسولة المبرمجة لعلاج السمنة؟

قد ينتابك الفضول الآن حول طريقة عمل الكبسولة الذكية، وستندهش من سهولة الإجراءات وبساطة الخطوات، وهي:

تناول الكبسولة التي تحتوي على البالون المتصل بالأنبوب الرفيع بمساعدة كميات كبيرة من الماء.

يتأكد الطبيب من وصول الكبسولة إلى مكانها الصحيح باستخدام الأشعة السينية.

عند انتهاء الخطوات السابقة بنجاح؛ سيقوم الطبيب بتعبئة البالون باستخدام سائل مخصص، ثم يستخدم الأشعة السينية مرة أخرى للتأكد من امتلاء البالون بنجاح. 

في النهاية؛ بعد مرور حوالي 4 أشهر، يتم إفراغ البالون ذاتيًا، ويتخلص منه الجسم من خلال الفضلات بشكل طبيعي وغير مؤذي.

ما هي مميزات الكبسولة المبرمجة "الكبسولة الذكية" في علاج السمنة؟

مع تعدد طرق علاج السمنة المفرطة؛ تُعتبر الكبسولة المبرمجة وسيلة فريدة من نوعها، وذلك لتعدد مميزاتها، وهي: 

1- وفقًا للإحصائيات، ساعدت الكبسولة المبرمجة مرضى السمنة على التخلص من حوالي 10-15 كيلوجرامًا من وزنهم الزائد خلال 4 شهور فقط.

2- يناسب هذا الإجراء مرضى السمنة الذين يجدون صعوبة بالغة في البدء أو اتباع نظام غذائي قاسي.

3- استخدام الكبسولات الذكية لا يحتاج إلى ترتيب مسبق مع الطبيب، وتستغرق الزيارة وقت قصير  وتنتهي الإجراءات في حوالي 20 دقيقة فقط.

4- تساعد الكبسولة في إنقاص الوزن عن طريق تحفيز الشعور بالشبع والامتلاء، وبالتالي تقليل كمية الطعام التي يمكنك تناولها في الوجبة الواحدة، كما تعمل على إبطاء عملية خروج الطعام من المعدة. 

5- أثبتت الدراسات أن 53% من مرضى السمنة لا يفضلون التخدير أو التنظير للتخلص من وزنهم الزائد، لذلك كانت الكبسولة الذكية هي الحل الأمثل بالنسبة إليهم، فهي تتم دون الحاجة إلى تخدير، ويمكنك ممارسة حياتك بشكل طبيعي بعد الانتهاء من تناولها مباشرة.

6- تم تطوير الكبسولة بشكل قوي بحيث يمكّنها قضاء 4 أشهر في المعدة دون التأثر بالعصارات الهضمية أو المأكولات والمشروبات المختلفة.

7- لا توجد أي خطورة من الكبسولات الذكية، ويتم إجرائها بشكل آمن وسريع ولا يمكن ملاحظة المضاعفات إلا في حالات نادرة جدًا.

إذا كان عمرك بين 18-64 عامًا، ويتراوح معدل كتلة جسمك بين 27كجم/م إلى 40 كجم/م2، ننصحك باستشارة الطبيب المختص حول مدى قدرتك على تناول الكبسولة المبرمجة؛ لأنها من الحلول السريعة والآمنة تمامًا، ولا يصاحبها أي مضاعفات مقلقة. 

ولا تنس اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام لمساعدة جسمك على خسارة الوزن الزائد المزعج.