ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

دليلك الكامل لاختيار أفضل دكتور في جراحات السمنة المفرطة

جراحات السمنة المفرطة و فقدان الوزن خطوة مفيدة جدًا في حياة أصحاب السمنة المفرطة، وأحيانًا تكون ضرورية لعلاج السمنة والمشاكل الصحية المرتبطة بها. 

تعتبر جراحات السمنة المفرطة هي أفضل وسيلة لإنقاص الوزن على المدى البعيد وتحسين الصحة العامة في حال فشل الأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية في تحقيق خسارة الوزن والوصول للوزن المثالي.

لكن مع تعدد جراحات السمنة المفرطة وانتشارها؛ يصبح السؤال الأهم لدى المرضى هو "كيف يمكنني اختيار الجراح المناسب لإجراء جراحة علاج السمنة؟

الإجابة عن هذا السؤال لا تكون ببساطة، فهو قرار لا يمكن اتخاذه سريعًا بل يحتاج إلى التدقيق السليم أثناء اختيار الجراح، فهناك العديد من العوامل التي تتحكم في اختيار أفضل جراح لعلاج السمنة، وأهمها هو البحث بعناية للتمكن من الوصول إلى جراح تثق في قدرته على إجراء العملية بأقل قدر من المضاعفات ويمكنه تقديم الدعم الكامل لك أثناء فترة الشفاء والنقاهة.

لكي نساعدك في اتخاذ القرار الصحيح؛ قمنا بعمل قائمة من الأسئلة التي يجب عليك طرحها أثناء رحلتك في البحث عن أفضل طبيب لجراحات السمنة المفرطة لضمان نجاح العملية. 

هل جراحات السمنة المفرطة مناسبة لك؟

بمجرد أن تقرر إجراء جراحة لعلاج السمنة؛ ستحتاج إلى إجراء خطوات للتأهيل، وذلك من خلال العمل مع فريق من الأطباء وخبراء التغذية وعلماء النفس للتأكد من أنك مستعد جسديًا ومعنويا ونفسيًا لإجراء عملية جراحية لفقدان الوزن.

المتطلبات البدنية لجراحات السمنة المفرطة:

  1. مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكبر من 40 كجم/م2.
  2. مؤشر كتلة الجسم يبلغ 35 كجم/م2 أو أكثر مع وجود مشكلة صحية خطيرة مرتبطة بالسمنة مثل السكري من النوع الثاني أو مرض القلب أو توقف التنفس أثناء النوم.

التقييم النفسي والمعنوي للأشخاص تجاه جراحات السمنة المفرطة:

الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة عادة ما تكون الحالة النفسية لديهم غير مستقرة بسبب النقد اللاذع الدائم من المجتمع لهم، لذلك يجب عليك أن تلتقي بأخصائي نفسي، هذا جزء مهم من رحلة فقدان الوزن. 

لكي تتأكد من ضمان نجاح العملية؛ سيرغب فريق الرعاية الخاص بالمركز الطبي الذي اخترته في التأكد من أن لديك الدافع لممارسة الرياضة بعد الجراحة، وفهم توابع إجراء جراحة علاج سمنة لإنقاص الوزن.

ويجب أن يكون لديك نظام دعم قوي في بيئتك اليومية، سيكون بإمكان الطبيب النفسي مساعدتك في تحديد المناطق التي تحتاج فيها إلى دعم إضافي بعد الجراحة، مثل التعامل مع الاكتئاب أو محفزات الأكل بسبب دافع العاطفي.

ما هو نوع الجراحة المناسبة لك من جراحات السمنة المفرطة؟

بشكل عام؛ تُعد جراحات التخلص من السمنة آمنة، وينجح نسبة كبيرة جداَ من المرضى  في الوصول إلى الوزن المثالي بعد إجراء العملية ومع ذلك؛ من الحكمة تقييم خطر حدوث مضاعفات ومقارنتها باحتمالات النجاح كما هو الحال مع أي عملية جراحية. 

بعد فهم المضاعفات المحتملة لكل نوع من أنواع جراحات علاج السمنة، يمكنك أن تتحدث مع الجراح لتفهم نوع العملية المناسبة لحالتك ولجسمك. 

النوعان الأكثر شيوعًا من جراحات علاج السمنة هما جراحة تكميم المعدة وجراحة تحويل مسار المعدة، وحين تتناقش مع الجراح المناسب لك لا تتردد في الاستفسار عن معدلات نجاح ومضاعفات المرضى السابقين في جميع أنواع العمليات. 

إن كان الجراح ذو جودة عالية سيتعامل بكل شفافية ويشرح لك بالتفصيل ويناقشك في هذه المعدلات المختلفة وعلاقتها بالنسبة لك.

هل تجد الإجابة الكاملة عند سؤالك عن جراحات السمنة المفرطة؟

يجب أن تتمكن من بناء علاقة مريحة مع الجراح الذي اخترته لإجراء العملية، وألا تخجل من طرح أي سؤال عليه فعدم الارتياح مؤشر يشير إلى حدوث أخطاء في المستقبل. 

حتى لو تم تصنيف الجراح بدرجة عالية؛ فإذا لم تشعر بالراحة عند طرح الأسئلة عليه ربما لا يكون هذا هو الخيار الأفضل لك. 

هذا أمر شخصي للغاية - تأكد من ثقتك في غريزتك - فإذا كنت تشعر بعدم الارتياح فاستمر في البحث.

من الطبيعي أن يكون لديك الكثير من الأسئلة حول الإجراء، فعند الاختيار بين الجراحين يجب أن تبحث عن شخص يمكنه الإجابة على جميع أسئلتك بثقة وبصدر رحب. 

يجب ألا تترك أسئلة تدور ببالك بدون إجابات أو أن يتم إعطائك إجابات غير واضحة حتى إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات فلا تخجل واسأل كما شئت.

ما هو مكان تواجد الجراح؟

يمكن أن يكون السفر لإجراء عملية جراحية مفيدًا، خاصةً إذا كنت تعيش في منطقة ريفية لا يتوفر بها متخصصون في علاج البدانة. 

ومع ذلك؛ عليك أن تأخذ في عين الاعتبار مدى سهولة وصولك إلى الجراح الذي اخترته بسهولة قبل وأثناء وبعد الجراحة.

ما هي نتائج الأشخاص السابقة في إجراء جراحات السمنة المفرطة مع الطبيب المُختار؟

من الطبيعي أن تبحث وتسمع عن تجارب الأشخاص السابقة مع جراحات السمنة خاصةً مع الجراح الذي تم اختياره، لأن ذلك يعتبر حافز كبير تجاه قرارك في إجراء العملية كما أنه قد يكون دافع أكبر نحو الالتزام بتعليمات الطبيب بعد الجراحة للحصول على النتيجة المشابهة لتلك الحالات.

هل يقدم الجراح الدعم الطبي اللازم بعد جراحات السمنة المفرطة؟

يجب أن لا تتعامل مع جراحات السمنة المفرطة على أنها حدثًا معزولاً في حياتك، لأنها تتطلب التحضير مسبقًا قبل العملية وكذلك تغيير نمط الحياة بعدها، كما أن الجراح وأخصائي التغذية قادرون على نقلك من مرحلة إلى أخرى بعد العملية بدون الشعور بأي خطر أو قلق حول العملية أو حول فقدان الوزن.