ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

أسباب فشل عمليات السمنة المفرطة

إن فشل عمليات السمنة المفرطة أو جراحات علاج السمنة أمر محتمل ولكن لا تزيد نسبة احتماليته عن 1% - 3%، ولا تفشل تلك العمليات إلا لأسباب محددة أهمها:

  • عدم إجراء العملية بصورة صحيحة.
  • عدم اتباع الشخص لتعليمات الطبيب بعد العملية.
  • سوء الأدوات المستخدمة في العملية.
  • عدم وجود الخبرة الكافية للجراح الذي أجرى العملية.
  • اختيار نوع الجراحة الخطأ.

بالإضافة إلى العديد من الأسباب الأخرى التي سيتم تناولها في هذا المقال مع طرح طرق لإصلاح فشل العمليات السابقة.

متى تفشل عمليات السمنة المفرطة؟

المعيار الرئيسي لفشل عمليات السمنة المفرطة هو خسارة الوزن؛ حسب الإحصائيات على المريض أن يفقد أكثر من 50% من الوزن الزائد خلال 18- 24 شهر بعد إجراء العملية.  

وعلى سبيل المثال إذا كان وزنك الزائد يساوي 40 كيلوجرامًا؛ فيجب أن تخسر أكثر من 20 كيلوجرامًا خلال المدة السابق ذكرها مع الحفاظ على هذا الوزن لمدة لا تقل عن سنتين، وفي حالة عدم حدوث ذلك تكون النتيجة هي فشل العملية.

ما هي أسباب فشل عمليات السمنة المفرطة؟

على الرغم من تطور التقنيات الحديثة وتعدد الطرق المستخدمة في عمليات السمنة، قد يواجه العديد من المرضى فشل العملية بعد إجرائها أو ظهور العديد من المضاعفات أثناء أو بعد عمليات علاج السمنة المفرطة. 

تنقسم الأسباب إلى العديد من العوامل المؤثرة على فعالية العمليات فمنها:

1-  اختيار الطبيب:

نجاح عملية السمنة داخل غرفة العمليات تقع بنسبة 99% على عاتق الجراح؛ فالإهمال في اختيار الجراح المتمرس ذو الخبرة قد يعرضك لفشل العملية، ويضعك في مواجهة الكثير من المضاعفات بعد وأثناء العملية مثل: 

  • خطأ في اختيار نوع العملية المناسبة.
  • قص المعدة بشكل غير دقيق بحيث تكون أوسع أو أضيق من المفترض مما يعرضك لمشاكل سوء التغذية وفشل العملية.

2-  نوع الأدوات المستخدمة:

استخدام بعض الجراحين أنواع قديمة من الدباسات والأجهزة الغير متطورة من أسباب فشل جراحات السمنة وتعريض المريض للمشاكل الصحية، ويرجع ذلك لعدم قدرة الأجهزة على توفير الإحكام المطلوب على الأنسجة مما يُعرض المريض لخطر النزيف أو التسريب.

3-   عدم الالتزام بالإرشادات الطبية:

بعد عمليات السمنة تتغير طبيعة الجسم وقدرته على امتصاص بعض العناصر الغذائية؛ مثل الحديد وفيتامين "د" والعديد من العناصر الأخرى والتي قد تؤثر على صحته بالسلب، بالإضافة إلى عدم قدرة المعدة على استعادة كل الوظائف في وقت واحد.

فقد يمثل عدم الالتزام بالإرشادات الطبية من الناحية الغذائية وروتين الحياة اليومي عامل كبير في فشل العملية.

كيف تتجنب فشل عمليات السمنة المفرطة؟

مع تعدد أسباب فشل العمليات تتعدد أيضًا طرق تجنب هذا الفشل وتحقيق حلم الوزن المثالي عن طريق مراعاة الآتي:

أولاً:

قم بتغيير تفكيرك ونمط حياتك؛ لأنه بدون الالتزام بتعليمات الطبيب عن الرياضة والحمية الغذائية لن تصل إلى النتيجة المرجوة بشكل كامل.

كما أن ممارسة الرياضات البسيطة مثل المشي وتناول الوجبات الصحية قليلة الدهون - بعد تصريح من الطبيب - تحفز الجسم على فقدان الوزن بصورة طبيعية وسريعة، لذلك يجب الحفاظ على الوزن من خلال نظام غذائي صحّي وتناول بعض الأطعمة بكمّيات محدودة.

ثانيًا:

تأكد من كفاءة الجراح وفريقه الطبي ومدى أمان الأجهزة ومواكبته لأحدث التقنيات العالمية في مجال جراحات السمنة.

ثالثًا: 

إجراء الفحوصات اللازمة كاملة قبل العملية للتأكد من صحة المريض، والانتظام على الزيارات الدورية لعمل فحوصات التسريب ومتابعة الوزن.