ا.د كريم صبرى

استشاري جراحات السمنة والمناظير

هل عمليات السمنة تحميك من مضاعفات فيروس كورونا ؟

أثارت دراسات أمريكية حديثة القلق حين أكدت إن السمنة قد تكون واحدة من أهم المؤشرات المبدئية لمرض فيروس كورونا. حيث تشير الدراسة إلى اعتبار السمنة في حد ذاتها أهم عوامل الخطر بعد الشيخوخة للإصابة بفيروس كورونا. حيث يعاني كثير من المصابون بالسمنة بالفعل من ضعف في وظائف الجهاز التنفسي قبل التعرض لخطر الإصابة بالفيروس مما يزيد من مضاعفات الفيروس كما يعاني كثير من مرضى السمنة من دهون البطن البارزة لدى الرجال أو السيدات التي تضغط على الحجاب الحاجز والرئتين وتقلل من قدرة الرئتين على أداء وظيفتهم. 

ووجدت دراسة أخرى ركزت على مرضى فيروس كورونا الشباب الذين يعانون من السمنة حيث أكدت أنهم كانوا أكثر عرضة مرتين للعلاج في المستشفى نظراً لتطور مضاعفات الفيروس بشكل سريعة. السمنة بالأمراض المزمنة والعدوى الفيروسية معروفة جيدًا من تجارب فيروسية سابقة مثل تجربة إنفلونزا H1N1 في عام 2009 حيث كان الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بها. ويعاني كثير من الكبار والصغار فى العالم العربي من السمنة ومع انتشار جراحات وعمليات السمنة في العالم كله، وخاصة في عالمنا العربي وخاصة أنها تضاعفت أخر خمسة أعوام فى مصر. فكيف تساعد عمليات جراحة السمنة في الحد من تأثير ومضاعفات فيروس كورونا؟ وما هو حال مناعتك لو كنت ممن أجريت لهم إحدى جراحات السمنة؟ وما هي الاحتياطات الواجبة لحمايتك بعد إجراء الجراحة من العدوى الفيروسية؟

 كيف تساعد عمليات جراحة السمنة في الحد من تأثير و مضاعفات فيروس كورونا ؟ 

فى ظل انتشار جائحة فيروس كورونا بسرعة شديدة وبسبب تعرض مرضى السمنة لخطر المضاعفات الحرجة بشكل كبير، يعتقد الأطباء أن إجراء العملية الجراحية ومع تأكيد التعقيم والتطهير لغرف العمليات ومحاولة تقليل الانتقال بعد إجراء العملية إجراء صحى الهدف منه رفع المناعة العامة للجسم ومقاومة التأثيرات والمضاعفات المحتملة التى يعانى منها مرضى السمنة عند الإصابة بالفيروس، وقد يكون من المطمئن أيضاً أن علاج مرض السمنة يأتي بأثره الإيجابي على الأمراض المزمنة الأخرى مثل السكر والضغط. ولكن هناك تخوف دائم من احتمالية الإصابة بالعدوى خلال إجراء الجراحة أو في فترة النقاهة بالمستشفى ولذلك يجب تعقيم المركز الذى سيتم إجراء العملية للمريض به وارتداء الفريق الطبي الكمامة والقفازات وتعقيم اليدين المستمر وكذلك نظافة الأسطح والمقابض من خلال خليط بالمياه والكلور. بالإضافة الى ذلك يجب التأكد من تعقيم الأدوات المستخدمة فى العملية بعناية والتخلص من النفايات الصحية بأمان لحماية المريض وفريق العمل وعمال النظافة في المستشفى من أي اصابات.

 كيف يفيد إجراء إحدى جراحات السمنة مناعة الجسم وتجنب مضاعفات فيروس كورونا ؟ 

لو تم إجراء إحدى جراحات السمنة لك مثل عملية تكميم أو تحويل مسار فمن المرجح أنك تستفيد الأن من هذه الجراحة عن طريق الوصول إلى مؤشر الوزن القياسي مما يقلل من مشاكل ضيق التنفس. وهذا قد يساعدك فى تفادى ظهور كثير من مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا ولكن لا يغير من احتمالية إصابتك بالفيروس نفسه عند تعرضك للعدوى وعدم الإلتزام بالحجر الصحى .

 ما هي الاحتياطات الواجبة لحمايتك بعد إجراء الجراحة من العدوى الفيروسية؟

هناك بعض الاحتياطات التي يجب على مرضى السمنة الإلتزام بها بعد إجراء إحدى جراحات السمنة ومن أهمها النقاط الأتية:

1- تناول الطعام الصحي والالتزام بإرشادات النظام الغذائي بعد إجراء العملية.

2-  تتناول الفيتامينات والأملاح يومياً واتباع إرشادات الطبيب الدوائية.

3- تناول فيتامينات زيادة المناعة وهي فيتامينات D/E/B/A/C.

4-   تنظيم النوم للحصول على قسط كافي من الراحة.

5- الرياضة اليومية والتعرض للتهوية وتجنب الخروج من المنزل أو الاحتكاك بأي مصدر محتمل للعدوى.